إدارة ضغوط العمل

ما هي ضغوط العمل ؟

ضغوط العمل هي عبارة عن قوى داخلية وخارجية تواجه الإنسان تسبب ردود أفعال جسمية ونفسية مختلفة.

وحسب شدة الضغوط يبذل الإنسان جهود صغيرة أو كبيرة لتجنبها أو التعايش والتكيّف معها، وقد تكون آثارها إيجابية حيث تدفع الفرد للابتكار والسعي للتفوق، وقد تكون سلبية مثل التوتر، أو الخوف، أو الإجهاد، أو رفع ضغط الدم غير ذلك من الأمراض.

علماً أن ضغوط العمل موجودة دائماً في أي مكان من أماكن العمل, مثل الازدحام في المكاتب، وتغيير مواعيد العمل ، وتغير الواجبات، وزيادة الضوضاء وغيره.

ضغوط العمل

ضغوط العمل

تختلف ضغوط من حيث طبيعتها ودرجة تأثيرها في الأفراد وهي قد تكون مفيدة أو ضارة .

كما تختلف ردود أفعال الأفراد على الضغوط، مثلاً زيادة المهام والواجبات عند بعض الأفراد تمثل فرصة للتحدي واثبات الذات، والبعض الآخر يعتبرها مصدراً للقلق والتوتر.

ضغوط العمل

ضغوط العمل

 

أسباب ضغوط العمل:

هل يتوافر لديك الوقت الكافي لإنجاز كل ما ترغب في تحقيقه؟

إذا كانت الإجابة نعم فأنت من المحظوظين أو من الأفراد القلائل في عالمنا المعاصر الذين ينعمون بوفرة الوقت . إن غالبية الأفراد يواجهون مشكلات عدم القدرة على إنجاز كل ما يرغبون في تحقيقه سواء على المستوى الوظيفي أو المستوى الاجتماعي .

فهناك مهام وظيفية متعددة يجب القيام بها بعضها هام وأكثرها عاجل !! هناك أماكن كثيرة نود التردد عليها، وهناك أشخاص كثيرون نود زيارتهم أو نرغب في استقبالهم، فمن أين نأتى بالوقت اللازم للقيام بهذه الأعباء أو أداء هذه الواجبات .

 

معنى الضغط Stress

يعرف البعض الضغط باعتباره مثير ،أي خاصية أو حدث أو موقف في البيئة المحيطة بالفرد والذى قد يتولد عنه نتائج سلبية أو غير مرغوبة بالنسبة لـه” أما التعريف الثاني فينظر إلى الضغط باعتباره استجابة Response ، بمعنى أنه نتيجة وليس سبباً . ومن الناحية العملية فإنه من المفيد النظر إلى الضغوط باعتبارها استجابة يقوم بها الفرد عند مواجهته لمواقف أو ظروف أو أحداث معينة وأن هذه الظروف أو الأحداث تعتبر مسببات ،

من هذا المنطلق يمكن تعريف الضغط بأنه :

 

” هو استجابة تكيفية ذاتية ناتجة عن تفاعل الفرد مع القوى الخارجية في البيئة المحيطة والذى قد يترتب عليه آثارا مادية أو نفسية أو سلوكية“

ويشير التعريف السابق إلى ان الضغوط هي ناتج التعامل مع شيء أو حدث ما والذى يثقل كاهل الفرد بمطالب أو أعباء خاصة . وكلمة خاصة هنا تعنى وجود تهديد مادى أو نفسى أو غير عادى أو خارج نطاق تصرفات الفرد العادية .

 

متى يعتبر الحدث الخارجي مصدراً للضغوط؟

أولاً التهديد المحتمل Potential Threat : على سبيل المثال فإن تعيين مدير جديد قد يصيب البعض بالقلق وبينما يرحب به البعض الأخر، ومن ثم فهو يعتبر مصدراً للضغط للفرد الأول بعكس الفرد الثاني .

 

ثانياً الأهميــة Importance : كلما أدرك الفرد أهمية أو خطورة الحدث كلما زادت احتمالات إدراك الضغط والتماس مظاهرة ، كما هو الحال بإدراكات الفرد لاحتمالات التسريح من الخدمة أو ترك العمل .

 

ثالثاً عدم التأكــد Uncertainty : يشير إلى احتمالات نقص المعلومات أو عدم الوضوح أو القدرة على تفسير ما يحدث . فالإشاعات حول احتمالات التخلص من بعض العاملين تعتبر مصدراً قوياً للضغوط مقارنة بمجالات المعرفة التامة .

 

رابعاً الفترة الزمنية Duration : وتشير إلى مدى استمرارية الحـدث . وبوجه عام كلما طالت فترة الأعبــاء أو المطالب غير العادية التي قد يواجههـا الفرد كلما زادت الضغوط الناتجة عن الحــدث أو التصرف ( الاستغناء المؤقت مقابل الاستغناء النهائي ).

متى يكون للضغط نتائج إيجابية ؟

من الخطأ الافتراض بأن الضغوط يتولد عنها دائماً نتائج سلبية ، حيث تعكس نتائج الدراسات المتخصصة أن ممارسة قدراً ملائماً من الضغوط يعتبر ضرورياً لتحقيق مستويات متميزة من الأداء كما هو الحال في فرق العمل عموماً وفي الفرق الرياضية على وجه الخصوص . ومن بين الآثار الإيجابية للضغوط :

• السرعة في الإنجاز

• تشجيع التفكير الابتكاري

• تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو تفويض السلطة

• خلق التنافس الإيجابي بين العاملين

• خلق الإحساس بأهمية الوقت والعمل على الإدارة الجيدة له

• زيادة الإنتاجية.

مراحل تطور ضغوط العمل

المرحلة الأولى : التنبيه بالخطر أو الإنذار Alarm : تمثل مرحلة رد الفعل الأولى تجاه ضغوط العمل والتي تتمثل في التفاعلات الجسمانية والنفسية الداخلية والتي يترتب عليها توتر الأعصاب وارتفاع ضغط الدم وزيادة معدلات التنفس، وغير ذلك من الأعراض .

 

المرحلة الثانية : مرحلة المقاومـة Resistance : تبدأ هذه المرحلة مع تزايد ضغوط العمل وارتفاع مستوى القلق والتوتر . وعادة ما يترتب على هذه المقاومة العديد من المظاهر السلبية للسلوك مثل إصدار قرارات متضاربة وغير جيدة والمصادمات مع الآخرين ومقاومة بعض القرارات العليا .. الخ .

 

المرحلة الثالثة : الإجهاد أو الاستنزاف Exhaustion : تظهر هذه المرحلة مع انهيار المقاومة وظهور العديد من الأمراض المرتبطة بالضغط النفسي مثل ارتفاع ضغط الدم أو الصداع المستمر أو قرحة المعدة وغيرها من المخاطر التي تمثل تهديدات مباشرة وغير مباشرة لكل من الفرد والمنظمة .

عن thdevo


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home2/thdevo/public_html/blog/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273