الرئيسية » تنظيم الوقت وتقدم الامم » الفرح من منظور المشرع

الفرح من منظور المشرع

الفرح من منظور المشرع

* تعريف الفرح:

” الفرح لذة تقع في القلب بإدراك المحبوب ونيل المشتهى فيتولد من إدراكه حالة تسمى الفرح والسرور” (4) .

وشعور الفرح هو شعور فطري ’فطر الله الناس عليه , وجبلة متأصلة في الإنسان, والدين لم يأت قط بما يصادم الطبيعة البشرية, فالله جل وعلا بحكمته وقدرته عندما خلق الخلق غرز فيهم شهوات ,وفجر فيهم

عواطف ,ومشاعر ,وانفعالات,تمور في أعماق الإنسان كمور البحار..فكيف به وهو اللطيف الخبير أن يأت بشريعة تقهر فيهم هذه الفطرة ,وتكبتها , أو تناقض هذه الطبيعة وتحاربها ؟؟! بل هو بحكمته ولطفه بخلقه قد سن قوانين لتنظيمها ,وتصريفها , وتنفيسها بالكيفية والقدر الذي يضمن اعتدال المزاج , واستقرار الطبيعة, وراحة النفس, وهكذا يصبح الإنسان متحررا من قيود الرغبات المكبوتة ,مكتمل النشاط , متوفر الطاقة ,قادرا على النهوض بدوره في عمارة الأرض وصناعة الحياة..

والفرح : أعلى أنواع نعيم القلب ,ولذته وبهجته,فالفرح والسرور نعيمه, والهم والحزن عذابه, والفرح بالشيء فوق الرضا به,فإن الرضي :طمأنينة وسكون وانشراح. والفرح : لذة وبهجة وسرور.فكل فرح راض. وليس كل راض فرحا” (5) فإن كان الفرح_ كما هو جلي _هو أعلى نعيم الدنيا , فكيف يذم أو يكره , أو يحصر وتضيق مادته حتى كادت تغيب عن حياة البعض !!

وكيف يحرم الإنسان من هذا النعيم القلبي الذي يمده بطاقة روحية عالية تعينه بداية على احتمال غربته في هذه الدار _ الحياة الدنيا_ وتعينه على انبعاث الرغبة للبقاء ,وتفجر قدراته لإعمار الأرض , والعطاء للإنسانية ,والإبداع في القيام بدور الاستخلاف..

 

 

ومن أوضح الأدلة على فطرية الشعور بالفرح ,ولزومه في أصل الجبلة قوله جل وعلا في وصف الإنسان”ولئن اذقناه نعماء بعد ضراء مسته ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور” (6) وإن كان هذا ورد في الفرح المذموم غير أنه شاهد على أن الفرح جبلة في بني آدم لا فكاك لهم عنها..

أما قوله تعالى” لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين “(7) فقد جاء في تفسيرها : لا تفرح: لا تبطر بكثرة المال (8) وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس : إن الله لا يحب الفرحين : قال : المرحين (9) ” ومنه قوله تعالى : ولا تمش في الأرض مرحا_ أي كبرا وتيها وبطرا (10).

 

فالذم الوارد للفرح متوجه في الحقيقة لهذه المعاني المذمومة من تيه وكبر وبطر وتكبر على الخلق , وليس متوجه لذلك الشعور الجميل ,والذي لا تحلو الحياة إلا به .

عن thdevo


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home2/thdevo/public_html/blog/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273